User Name

Password

Forgot Password

New Member

English

صحة القلب ـ العدد الخامس عشر

ضغط الدم الشرياني والغذاء
إيمان عامودي
أخصائية تغذية – مستشفى الملك خالد الجامعي بالرياض
 

ضغط الدم المرتفع هو العدو الأول للصحة العامة
غالباً ما يطلق على ارتفاع ضغط الدم بالقاتل الصامت لأنه لا يسبب عادة أية أعراض حتى مرحلة متأخرة من المرض والوسيلة الوحيدة لمعرفة ذلك هي القياس بواسطة جهاز قياس ضغط الدم . وتكمن أهمية الكشف عن ارتفاع ضغط الدم في أنه السبب الحقيقي لكثير من المشاكل الصحية المزمنة والتي لها علاقة وطيدة بأمراض القلب ومعظم السكتات الدماغية وهي من الأسباب الشائعة للوفيات في هذا العصر ، وبما انه لا يسبب أية أعراض إلى حين بدء ظهور المضاعفات يبقي المصابين به غير مدركين لمشاكلهم ، أما إذا اكتشف مبكراً فعند ذلك يسهل على المريض السيطرة عليه و التحكم فيه وضبطه والتعايش معه بأتباع ما سيأتي ذكره من قواعد صحية وغذائية ، إذا اتبعت بدقة فسيتمكن الشخص من التمتع بحياة مريحة مع حالته المرضية بطمأنينة وهدوء بإذن الله . أما إذا أهمل فيكون السؤال كيف سيتفهم المريض الحالة المرضية وكيف يمكن التعايش معه بدون مخاطر ؟ وهل لديه ضغط دموي عال أو منخفض ؟
وتبقى الرسالة الأكثر أهمية هي إن لم يتحقق الشخص من ضغط الدم بالكشف الدوري ، فلن يكتشف انه يعاني من ارتفاع ضغط الدم إلا بعد ظهور المضاعفات وحين ذلك يمكن التحكم به حتى لو كان مرتفعاً بإذن الله ، أما في حالة عدم السيطرة عليه فسيكون له تأثيرات جانبية على أعضاء الجسم المهمة خاصة القلب والدماغ والكلي .
وكثير من الأشخاص المصابين بضغط الدم قد لا يحتاجون إلى التدخل العلاجي لبعض الوقت أو ربما للأبد شرط إن يجري بعض التعديلات المباشرة على أسلوب المعيشة التي لا تحافظ فقط على ضغط الدم بل لها فوائد صحية عامة

قياس ضغط الدم ؟
من المهم الكشف الدوري على ضغط الدم وخصوصاً مع تقدم السن حتى يمكن الكشف المبكر و تلافي حدوث المضاعفات الناتجة عنه . فإذا كانت نتيجة قياس ضغط الدم أعلى من 140/ 90 على الدوام يعني ذلك أن الشخص يعاني من ارتفاع ضغط الدم ولكن كلما انخفض ضغط الدم كان ذلك أفضل .
وكلما ارتفع ضغط الدم ازداد الخطر . والهدف الأساسي من قياس ضغط الدم على نحو منتظم هو معالجته بفاعلية إذا كان مرتفعاً ، أما إذا كان يعاني من ارتفاع لكوليسترول الدم فإنه يؤدي إلى نمو رواسب دهنية في بطانة الشريان مما يساعد في تضييق الشرايين وحدوث الجلطة فيصبح الخطر مضاعف .

يرتبط ضغط الدم المرتفع بعدد من العوامل
1- الوراثة 4- أسلوب العيش وممارسة التمارين الرياضية
2- النظام الغذائي 5- فرط الوزن
3- التقدم في العمر 6- التدخين

ملح الطعام وضغط الدم
يؤثر الملح بطريقة مباشرة على ضغط الدم فقد تبين أن الارتفاع في ضغط الدم مع التقدم في العمر هو نتيجة لمقدار الملح المتناول في الطعام إلى حد كبير . لذا يساعد تقليل تناول الملح في خفض ضغط الدم .
وقد أثبتت الدراسات وجود علاقة وثيقة بين تناول الملح وضغط الدم عند مقارنة أشخاص في بلدان مختلفة . فقد تبين أن المجتمعات التي تستخدم مقداراً كبيراً من الملح في غذائها يرتفع عندها ضغط الدم مع التقدم في العمر وفي المقابل فإن المجتمعات التي تستخدم الملح بكمية ضئيلة تظهر ارتفاع بسيط جداً في ضغط الدم مع التقدم في العمر وبالتالي فإن ضغط الدم أقل شيوعاً .
وقد جرى حديثاً توكيد العلاقة بين تناول الملح والتطور اللاحق لفرط ضغط الدم من خلال دراسات بدأت بفحص الأطفال الذين فطموا على غذاء قليل الملح وبعد ستة أشهر كان ضغط الدم أفضل كثيراً عند الأطفال قليلي الملح عن غيرهم وجرت المتابعة على الأطفال طوال 15 عاماً وتبين أن ضغط الدم مازال أكثر انخفاضاً على نحو ملحوظ .
ومن هنا يجب التأكيد على استهلاك ملح أقل لتجنب حدوث ارتفاع في ضغط الدم وذلك بالابتعاد عن تناول رقاقات البطاطا المقلية ( الشيبسى ) والوجبات الخفيفة الأخرى التي يستهلكها الأطفال في هذه الأيام بكميات كبيرة
وتتوافر الآن بدائل عدة للملح في المتاجر تحتوي على مقدار أقل من كلوريد الصوديوم والمزيد من كلوريد البوتاسيوم يمكن استعماله في حالة عدم تمكن الشخص على تحمل نكهة الطعام بدون ملح شرط التأكد من أن وظيفة الكلى طبيعية لذا يجب على الشخص مراجعة الطبيب .
كما يمكن استبدال ملح الطعام ببعض التوابل والأعشاب التي يمكن استخدامها بمثابة معززات للنكهة والقضاء على الحاجة إلى إضافة الملح العادي .

معلومات يجب معرفتها
1- يحتوي الملح الصخري وملح البحر على نفس كمية الصوديوم الموجودة في ملح الطعام . ولا يمكن استخدامه كبديل ، حسب الاعتقاد السائد .
2- يعتبر الليمون من الأغذية الفقيرة بالصوديوم لذا يمكن استخدامه كبديل لملح الطعام .

السمنة وضغط الدم
إن أهم العوامل التي تزيد من مشاكل ضغط الدم هي السمنة فنجد أنها أكثر شيوعاً بين ذوي الوزن الزائد . والعلاقة بين وزن الجسم وضغط الدم علاقة وطيدة وأكثر تعقيداً مما كان يعتقد ، وقد تكون مرتبطة بتأثيرات مهمة لهرمونات معينة وكذلك بقدرة الجسم على استيعاب الملح لكن من وجهة النظر العملية يعتبر التخلص من الوزن طريقة فعاله جداً لخفض ضغط الدم .

البوتاسيوم وضغط الدم
إن تناول الكثير من الأطعمة المحتوية على البوتاسيوم لها دور مهم في تخفيض ارتفاع ضغط الدم مثل الفاكهة والخضراوات وبالتالي فإن الصوديوم ينخفض نسبياً .
تشير بعض الدراسات إلى أن البوتاسيوم يخفض معدل ضغط الدم حيث تبين إن المجتمعات التي تتناول كميات أقل من الملح لديها نسبة أقل من الإصابة بارتفاع ضغط الدم وفي المقابل تتناول عادة كميات أكثر من الأطعمة الغنية بالبوتاسيوم .

- البوتاسيوم عنصر مهم لصيانة وحفظ توازن السوائل في الجسم وهو مساعد لسلامة العضلات بما فيها عضلة القلب .

التمارين الرياضية وضغط الدم
الرياضة ضرورية للحد من ارتفاع ضغط الدم فهي تساعد على تخفيف الوزن كما تخفف من التوتر ، وتساعد على توازن مجرى الدم في الجسم وبالتالي انخفاض ضغط الدم . وقد نجد أن ضغط الدم يرتفع بحدة أثناء ممارسة التمارين الرياضية إلا أن الشخص يتمتع بصحة أفضل وضغط دم أقل من الذين لا يمارسون الرياضة .

- أن الأشخاص الذين يمارسون التمارين الرياضية هم أكثر ميلاً للغذاء الصحي وعدم التدخين وأقرب للوزن المعتدل .

التمارين الرياضية تؤثر بنحو مباشر على ضغط الدم لذا يجب ممارسة التمارين الرياضية بمقادير معتدلة ومنتظمة حتى لا تؤثر على الشخص سلباً ويفضل البدء ببرنامج متدرج من التمارين حتى لا يشعر الشخص بالإرهاق .

التدخين والمشروبات الكحولية وضغط الدم .
أن التدخين وتناول المشروبات الحولية يزيد من حدة ارتفاع ضغط الدم والأشخاص المسرفون في ذلك معرضون لارتفاع ضغط الدم وتصلب الشرايين الناتج عنه .

قواعد يجب إتباعها
- تجنب السمنة والسعي للوصول للوزن المعتدل .
- الامتناع عن التدخين والمشروبات الكحولية .
- تعديل النظام الغذائي الذي يحتوي على الكثير من الأطعمة المعلبة والجاهزة الضارة بالصحة لا حتوائه على نسبة عالية من الأملاح والدهون .
- الحرص على ممارسة التمارين الرياضية بانتظام .
- تجنب الضغوط النفسية والإجهاد والحرص على أخذ قدر كاف من الراحة والنوم والاسترخاء .
- الإكثار من تناول الفواكه والخضراوات الغنية بالبوتاسيوم .
- الحرص على زيارة الطبيب والمتابعة الدورية لقياس ضغط الدم
- تناول الأدوية واتباع النظام الغذائي اللازم عاملان مكملان لبعضهما البعض .

نصائح تغذوية لتجنب ارتفاع ضغط الدم .
- التخفيف من استعمال ملح الطعام في الطهي والامتناع عن وضع المملحة على المائدة .
- يعزز نكهة الأطعمة بالأعشاب العطرية والتوابل
- يجب قراءة ملصقات الأطعمة قبل الشراء للتأكد من محتوى الملح
- عدم استعمال اللحوم المملحة والمدخنة والمعلبة مثل السجق والنقانق والكورندبيف .
- عدم تناول السمك المملح والمعلب والمدخن مثل الساردين والتونة والأنشوجة والكافيار والسلمون المدخن .
- الاستغناء عن الصلصات المعلبة بأنواعها والكاتشب والمايونيز .
- عدم تناول الحساء المعلب والمجفف ومكعبات المرق .
- تناول الأجبان قليلة الملح والابتعاد عن الأنواع المملحة منها .
- عدم تناول الوجبات السريعة الغنية بالأملاح والدهون .
- عدم تناول المخللات والزيتون والأطعمة المحفوظة بماء وملح .
- عدم تناول الرقاقات والشيبسي والمكسرات المملحة والتسالي .
- يفضل استخدام المارجرين الغير مملح .
- عدم استخدام الخضراوات والفواكه المعلبة واستبدالها بالطازجة .
- الإقلال من استخدام الخمائر والبيكنج باودر .
- الإقلال من تناول المنبهات مثل الشاي والقهوة .
- عدم تناول الدهون المشبعة والكوليسترول ومعظمها موجود في الأغذية الحيوانية مثل اللحوم الحمراء وصفار البيض والكبد والجبن الكامل الدسم والزبدة .